Now Playing Tracks

يشعر كثيرون بالفزع من كارت الموت في أوراق التاروت.. تُجسد صورة الهيكل العظمي بمنجله شعورا طاغياً وخانقاً بحضور جسدي لقابض الارواح يشلهم عن التفكير في المعنى الحقيقي للكارت أو حتى التمعن في الصورة ذاتها علهم يحصلون على تفسيرات أفضل.. الحقيقة أن الموت في التاروت لا يرتبط كثيراً بالنهايات بقدر ما يرتبط بالبدايات الجديدة.. هو يطوى صفحة.. بعنف وبشكل مفاجيء في كثير من الاحيان، لكن الصفحة المطوية دائما ما تكشف عن صفحة جديدة وطازجة.. وحافلة بكل الاحتمالات.. كارت الموت ببساطة هو روح التغيير.. ما/من لم تعد له قيمة لابد أن يفسح المجال لجديد ربما يكون أبقى وأكثر تأثيراً أو ربما يتحول إلى صفحة أخرى يجب طيها وعدم النظر إليها من جديد.. في جميع الاحوال.. مع كارت الموت.. كل الاحتمالات قائمة.

حبة النعناع…تلك التي تعري جرحها وتدعوك للفرجة…المكان المثالي لتساءل نفسك عن نفسك فقط لتنسى هذه الأسئلة في حضرة الغرباء الطيبين 

حبة نعناع.. وكوب عزيز من القهوة … ومدينة تسكنها الملائكة 

الكادرات من فيلم 

A Coffee in Berlin 

للمخرج يان أولي جيرستر

اليوم تركت ظلي خلفي لأجلس تحت النور وأحكي له كل شي…
أنصت إلي..قرأ ما كُتب.. وفي النهاية فاجأني بتأمينه على موقفي 
كان صريحاً لدرجة القسوة…أخبرني أن لا حب في الأمر ولم  يكن 
أن الأمر كله أضغاث محاولات سرعان ما ستجد طريقها للنسيان
أن ما بدأ في الظل سيبقى في الظل 
وأنا بالفعل تركت ظلي خلفي 
Zoom Info
Camera
Nikon D5200
ISO
160
Aperture
f/4
Exposure
1/1250th
Focal Length
50mm

اليوم تركت ظلي خلفي لأجلس تحت النور وأحكي له كل شي…

أنصت إلي..قرأ ما كُتب.. وفي النهاية فاجأني بتأمينه على موقفي 

كان صريحاً لدرجة القسوة…أخبرني أن لا حب في الأمر ولم  يكن 

أن الأمر كله أضغاث محاولات سرعان ما ستجد طريقها للنسيان

أن ما بدأ في الظل سيبقى في الظل 

وأنا بالفعل تركت ظلي خلفي 

مرة أخرى يزورني الرجل ذو الشعر واللحية الطويلين…هذه المرة نحن في مدينة كبيرة تشبه نيويورك لكن مبانيها أكثر التصاقا وسياراتها تسير بسرعة جنونية…الأجواء موحشة وأنا أجلس على دكة خشبية في شارع طويل… لا أبغى سوى عبور الشارع..لكن ثمة رهاب ما يسيطر علي …يبدو الأمر في ذهني أشبه بالتحذير المكتوب على المرايا الجانبية للسيارات…الأجسام أقرب مما تبدو في المرآة…يشلني الرهاب عن عبورالطريق فأبقى حيث أنا…يأتي الرجل فجأة ليجلس بجانبي… أتذكرعلى الفورآخر مرة زارني فيها عندما كنت أجلس على شاطيء وساعدني هو في عبور البحر بأن غزل مركباً من عباءته…أسأله عن طول الغياب… يبتسم ولا يرد…جزء مني يعي أني أحلم …لكن الرهاب هو سطوة الحلم…مرة  أخرى أطلب منه العون …أخيره هذه المرة إما بأن يمسك بيدي ليساعدني في العبور أو أن يجعل الاجسام تبدو على حقيقتها كي يزول عني الرهاب…ينظر لي مطولاً قبل أن يخرج من عباءته عصا خشبية جميلة… يقول لي هذه ستدفع عنك الأذى… فقط لاتضربي بها أحداً…أنظر له بحيرة بينما يفتح كفي ليضع العصا بداخله ويغلقه عليها…ينهض من مكانه ويختفي فجأة دون أن يقول كلمة أخرى…أنهض من مكاني وأبدأ محاولة عبورالطريق…أغمض عيني وأسلم نفسي للعصا بالكامل كي تعينني…يبدو أنني أنجح…أصوات السيارات المسرعة يبدوأقل جنونا..بل إن بعضها يتوقف منتظراً إياي أن أعبر…ثقتي تزداد وخوفي يقل…افتح عيني وأقرر أنني ربما لست بحاجة للعصا وأن السيارات والمارة سيكونون على القدر ذاته من التفهم…أتخذ قرارا بترك العصا  بمجرد الوصول إلى الجانب الآخر من الطريق الذي صار الآن على  بعد عدة أمتار…فجأة  يظهر حشد من الناس يحاولون عبورالطريق من الجهة المقابلة …سرعتهم في عبور الطريق وعدم انتباههم لأمري يبعثان الخوف في نفسي مرة أخرى… أجد نفسي بشكل غريزي أرفع العصا لأضربهم أو أزيحهم عن طريقي …أعدادهم تزداد بشكل هستيري يفقدني اتزاني فأطيح بالعصا يميناً وشمالاً دون تمييز….أبواق السيارات ترتفع في غضب قبل أن يصم آذني بوق سيارة سوداء عملاقة تتجه نحوي في  تصميم يوقظني من النووم

الظل هو نفسي التي لا تلمس…لا تشم… لاتتذوق .. لا تسمع …ولا تتكلم
الظل هو نفسي التي تكتفي بالمراقبة
Photo by Me 
in the Photo : Weaam Mokhtar
Zoom Info
Camera
Nikon D5200
ISO
160
Exposure
1/320th

الظل هو نفسي التي لا تلمس…لا تشم… لاتتذوق .. لا تسمع …ولا تتكلم

الظل هو نفسي التي تكتفي بالمراقبة

Photo by Me 

in the Photo : Weaam Mokhtar

تمنيات

صباح الفل يا وئة…

قاعدة من الصبح عمالة أفكر اكتب البوست ده  إزاي؟ اكتب عننا؟..عن مسار الحياة اللي خلى بنتين كانوا في دواير بعض ويسمعوا عن بعض من بعيد يبقوا بالقرب ده…عن ازاي 2014 انتي أهم شخص فيها في حياتي فعلا؟ كله كلام مهم وممكن يكون ليه سياقه لاحقاً بس أنا مش عايزة أكل من طاقة يومك بالكلام عن أشياء بتجر في ديلها أشياء تانية..

أنا عايزة اتكلم عنك

مش عارفة إذا كنت بقولك ده بالقدر الكافي ولا لأ.. بس أنا بحب كتابتك فشخ …شيء بديع الجمال ، متفرد في حسيته ..منساب بنعومة من روحك ومتحرر تماماً من خوف الهواجس ومنطق العقل..مش كل الناس شبه كتاباتهم بس انتي كتابتك شبهك بشكل استثنائي…

2014 

كانت سنة شاقة…فيه ربكة كتير في حياتك وفيه حيرة وتوهة وتساؤلات …

في 2015

بتمنالك طريقك يكون واضح..بتمنى الكتابة تنساب منك لغاية ما تاخد شكل رواية أو مجموعة قصصية أو حتى ديوان شعر…بتمنى أرتبلك حفل التوقيع زي ما رتبتيلي المعرض

والاهم..بتمنى انك تبقي ..انتي…ونبقى إحنا ..احنا 

To Tumblr, Love Pixel Union